10 إبريل 2019 - 5 شعبان 1440
07:43 PM


اخر تعديل
11 إبريل 2019 - 6 شعبان 1440
08:26 AM


نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


ثقب أسود يوجد على بعد 54 مليون سنة ضوئية


نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
صحيفة سبق الإلكترونية - الرياض
1
6
3,783




كشف أكثر من مئتي عالم اليوم (الأربعاء)، عن أول صورة لثقب أسود في الفضاء، في إنجاز غير مسبوق في تاريخ البشرية، سيساعد على فهمٍ أفضل للكون.
ووفقاً لـ"فرانس برس": عقدت اليوم ستة مؤتمرات صحفية متزامنة عبر العالم للكشف عن صورة الثقب.

وينتظر علماء الفلك هذا الكشف منذ سنتين تقريبًا، فلأول مرة تُلتَقَط صور لثقب أسود يقع في مركز مجرة M87 على بعد نحو 54 مليون سنة ضوئية عن الأرض، وتقدر كتلته بأكثر من 6,5 مليار كتلة شمسية.

وخلف هذه الصورة أجوبة عن أسئلة جوهرية ومفاتيح أسرار الكون.
والثقوب السوداء أجسام موجودة في الكون مثل النجوم والأجرام الأخرى، كان ألبرت أينشتاين قد تنبأ بها قبل أكثر من قرن من الزمان عبر نظريته النسبية العامة التي شرحت ظاهرة الجاذبية بمفهوم جديد، وتأكد العلماء من وجود تلك الثقوب فعلًا مع مرور السنوات.

وتمثل الثقوب السوداء أجسامًا هائلة الثقل تفوق كتلتها بكثير كتلة نجمنا الشمس، وأضخم تلك الثقوب السوداء توجد في قلب المجرات؛ ففي وسط كل مجرّة هناك ثقب أسود عظيم أو ثقب فائق الضخامة.
وجاذبية الثقوب السوداء هائلة، ولا يمكن تصوُّرها، ولا يمكن لأي شيء يمرُّ من قربها الهرب والإفلات منها؛ إذ تلتهم الثقوب السوداء كل النجوم والكواكب وأي نوع من المادة أو الطاقة وتجرُّها إلى قلبها، حتى الضوء لا يمكنه الخروج من تلك الثقوب، ولهذا نصِفها بالسوداء أو المظلمة، فهي عكس النجوم، لا تشع ولا ترسل أي ضوء.